الرئيسية | الاخبار | اخبار العتبة العلوية المقدسة | قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة يعلن استقبال 12 ألف حالة خلال شهر رمضان وعيد الفطر المبارك

قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة يعلن استقبال 12 ألف حالة خلال شهر رمضان وعيد الفطر المبارك

tcb
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قدم قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة خطة متكاملة لخدمة الزائرين وتقديم أفضل الخدمات اللازمة لهم طيلة أيام وليالي شهر رمضان وخلال مناسبة عيد الفطر المبارك بمشاركة الأقسام ذات العلاقة في العتبة والمئات من المتطوعين .

 

وعن الجهود المبذولة وما تم تقديمه خلال الموسم العبادي قال رئيس القسم المهندس علي الغريفي لـ ( المركز الخبري ) "  تم استقبال من 12 ألف حالة من قبل شُعبة الشؤون الطبية والصحية وشُعبة المفارز الطبية ، منهم  2500 حالة مرضية تم إجراء العلاج اللازم لهم ومعالجتهم وفق التشخيص المقرر ، ولم تسجل أي حالة وفاة أو إصابات بالأمراض الإنتقالية أو الأوبئة أو إصابات التسمم الغذائي طيلة الفترة المنصرمة ".

وأضاف الغريفي " فيما يتعلق بالعمل الميداني لشعبتي الدفاع المدني والاسعاف الفوري ، فقد تم نشر سبع سيارات إسعاف  ضمن حدود المدينة القديمة، تم بواسطتها نقل ما يقارب 140 حالة مرضية يصعب معالجتها في مفارزنا الطبية نقلت إلى مستشفيات المحافظة الأخرى،فيما تم نشر أربع سيارات إسعاف تعمل بالشحن الكهربائي قرب أبواب الصحن الحيدري الشريف ومقتربات العتبة المقدسة مدعومة بمنتسبي الإخلاء الطارئ لنقل حالات الإغماء والإعياء وغيرها من الصحن الحيدري الشريف إلى المفارز الطبية لتقديم العلاج اللازم".

وتابع الغريفي " أما بالنسبة لفرق الدفاع المدني التابعة للقسم فقد تم نشر مفرزتين ، والتنسيق مع مديرية الدفاع المدني في محافظة النجف الأشرف لتقديم يد العون والمساعدة في إخماد الحرائق التي نشبت في مختلف أرجاء المدينة  القديمة بالخصوص والمحافظة عموما ، منها إخماد ما يقارب ( 20 ) حريقاً منها ( 18 ) حريقا وقع في المدينة القديمة والحيلولة دون انتشارها ، كما تم تقديم الدعم والاسناد لحوادث الحرائق التي حصلت خارج المدينة القديمة منها حادث حريق وقع في مجمع قنبر السكني ، إضافة إلى التواجد المستمر لكوادر شُعبة السلامة المهنية  لتأمين مسارات وحركة آمنة للزائرين ابتداءً من الشوارع الرئيسية المؤدية للحرم والصحن الحيدري الشريف، مع توفير بيئة آمنة للمنتسبين والعاملين في مشروع صحن فاطمة، ولم تسجل لدينا أي إصابة سواء بين الزائرين أو العاملين والمنتسبين والمتطوعين خلال الفترة المذكورة . 

وعن دور الشُعبة في الحدّ من تلوث البيئة قال الغريفي "  كان لشُعبة البيئة دور كبير في مراقبة جميع الأطعمة ومياه الشرب التي يتم توزيعها على الزائرين في المواكب الحسينية وقرب العتبة المقدسة والشوارع المؤدية اليها بالإضافة إلى متابعة الأغذية والرقابة الصحية في مواقع الخدمة المقدمة للزائرين .

أما عن دور المتطوعين في هذا المحفل العبادي أكمل قائلا " تم استقطاب مئات المتطوعين  من شُعبة المتطوعين ومتطوعي جامعة الكوفة ولاسيما كليات ( الطب ، والصيدلة ، والتمريض ) عملوا بتفانٍ تام مع منتسبي القسم والشعب التابعة له ، والأقسام الساندة خلال الشهر الفضيل وعيد الفطر لتقديم أفضل الخدمات لزائري مرقد أمير المؤمنين (عليه السلام)".

وختم رئيس قسم السلامة المهنية والصحة والبيئة " وضعت الخطط المعدة لخدمة الزائرين بالتنسيق والتعاون مع دائرة صحة النجف الأشرف ، ومن خلال الدعم اللازم للكوادر العاملة والذي اسفر عن افتتاح مفرزة طبية للتبرع بالدم كانت مرابطة في صحن الإمام الحسين (عليه السلام) طيلة أيام شهر رمضان المبارك لتعزيز مصرف الدم للفئات المتعددة من فصائل الدم ".

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من اخبار العتبة العلوية المقدسة

Newsletter