الرئيسية | مقالات الرأي | ضايج؟ اقره ( ١ )

ضايج؟ اقره ( ١ )

tcb
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

الدكتور نوري الخاقاني

سُئل عميد الأدب العربي الدكتور طه حسين عن أحسن و أسوء بيتين للمتنبي ، فأجاب : أسوأ بيت قوله:-

و هانَ فما أبالي بالرزايا لأني ماانتفعت بأن أبالي
أما أحسن بيت فقوله :-
ليت الحوادث باعتني الذي اخذت
مني بحلمي الذي أعطت و تجريبي

و واضح ان طه حسين في اختياره البيتين قد مال الى المعنى الفكري و الفلسفي الذي هو اقرب الى اختصاصه و اهتمامه و ليس الى البعد العاطفي و الوجداني و الثراء اللغوي والايحائي و الموسيقي الذي يميّز الشعر الجيد عن سواه. هذا من جهة.. ومن جهة اخرى فان هذا الاختيار يقدم مثالا واضحا على أهمية السياق.. اذ ان اقتطاع كلمة من الجملة.. او جملة من الفقرة او بيتا من القصيدة ربما يؤدي الى تشويه الصورة و المعنى.. ولعل خير مثال على الاقتطاع المشوه قول يزيد بن معاوية في اشارة الى قوله تعالى ( ويل للمصلين. الذين هم عن صلاتهم ساهون) .. اذ يقول يزيد :-
دع المساجد للعباد تسكنها و قف على دكة الخمار واسقينا
ما قال ربك ويل للأولى شربوا بل قال ربك ويل للمصلينا
نعود الى طه حسين و المتنبي.. فأسوأ بيت برأي طه حسين مقتطع في الواقع من واحدة من أجمل قصائد المتنبي .. وهي التي يرثي بها والدة سيف الدولة.. والتي مطلعها :-
نعدْ المشرفية و العوالي و تقتلنا المنون بلا قتال
و نرتبط السوابق مقربات و ما ينجين من خبب الليالي
ومعنى البيتين ان الانسان بحصن نفسه بالسيوف و الرماح خوفا من ان يٌقتل.. غير ان الموت يقتله بلا قتال.. و اسلحته مهما تعددت و تنوعت لن تجديه نفعا في مواجهة ما اعدها من اجله.. كما ان الانسان يبقي على خيوله السريعة قريبا منه لتساعده على الفرار عند الاقتضاء.. الا انها رغم سرعتها فانها لن تنجيه من مرور السنين و الايام.. فخبب الايام اسرع من خبب الخيول.. والخبب هو انتظام الجري السريع للجياد بحيث يكون على ايقاع واحد و وتيرة واحدة.. ياللروعة.. ويا للابداع.. فقط لاحظ تشبيه كرْ الايام والليالي بخبب الجياد..
في القصيدة ابيات رائعة سنتناولها غدا.. فضلا على القصيدة الاخرى.. ان شاء الله..

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من مقالات الرأي

Newsletter