الرئيسية | الاخبار | مطالبة بالاحتكام الى القانون في ظل اتهامات بالتزوير في الرمادي

مطالبة بالاحتكام الى القانون في ظل اتهامات بالتزوير في الرمادي

tcb
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ارشيف توفير الحماية لمراكز الاقتراع ارشيف توفير الحماية لمراكز الاقتراع

الرمادي (العراق) (ا ف ب) - طالبت شخصيات رسمية وسياسية عراقية عقدت اجتماعا في الرمادي الاربعاء بالاحتكام الى القانون و"اعادة فرز الاصوات ومحاسبة المزورين" في ظل التوتر السائد الناجم عن معلومات تتهم الحزب الاسلامي بتزوير نتيجة انتخابات الانبار

وحضر الاجتماع نائب رئيس الوزراء رافع العيساوي عن جبهة التوافق التي تضم الحزب الاسلامي وزعيم صحوة الانبار الشيخ احمد بو ريشة ورئيس جبهة الحوار الوطني النائب صالح المطلك وشخصيات اخرى.

واصدر المجتمعون بعد نحو اربع ساعات بيانا يطالب "باعادة فرز الاصوات ومحاسبة المزورين لاحقاق الحق" ويؤكد "عدم جواز حمل السلاح من قبل اي جهة ضد اخرى".

وهددت عشائر الانبار بحمل السلاح ضد الحزب الاسلامي متهمة اياه بتزوير نتائج الانتخابات وطالبت باعادة فرز اوراق الاقتراع واحتساب الاصوات مجددا في الرمادي (110 كم غرب بغداد).

كما تتهم معظم القوائم المتنافسة في الانبار الحزب الاسلامي بذلك ايضا.

يذكر ان الحزب يسيطر على مقاليد الامور الرسمية في المحافظة الشاسعة المساحة.

وتشير تقارير غير رسمية الى ان 320 الف ناخب ادلوا باصواتهم في الرمادي وحدها لكن العشائر والقوائم الاخرى يرفضون ذلك مؤكدين ان نسبة المشاركة لم تتجاوز الاربعين في المئة حيث بلغ عدد الناخبين 765 الفا في مجمل انحاء المحافظة.

ولم يتسن الحصول على تاكيد بذلك من المفوضية العليا المستقلة للانتخابات المصدر الرسمي لنتائج الاقتراع.

وقال العيساوي ان الاجتماع "رسالة واضحة لاهل الانبار بان جميع الكيانات السياسية في المحافظة ستحتكم الى القانون".

من جهته قال المطلك "لقد شاهدت استمارات اقتراع مزورة كنت اعلم ان هناك تزويرا خطيرا سيحدث (...) على ابناء الانبار ان يعالجوا المشاكل بطريقة عقلانية".

بدوره قال الشيخ بو ريشة "نمتلك العديد من الادلة التي تدين الحزب الاسلامي بالتزوير".

كما قال الشيخ احمد العبود من قائمة "تحالف العشائر والمستقلين" التي يدعمها ابو ريشة لفرانس برس ان "الصناديق التي تم نقلها الى بغداد اعيدت الاربعاء الى الرمادي بانتظار احتساب الاصوات مجددا".

واكد المطلك الذي يدعم لائحة "المشروع الوطني العراقي" للصحافيين "لا نقبل ان تلغي المفوضية صندوق اقتراع او غيره فالتزوير موجود لكننا لا نعرف مداه لان مفوضية الانتخابات هنا تنتمي الى الحزب الاسلامي".

واضاف "لذا ندعو الى اعادة النظر في المفوضية لانه لا يجوز ان تكون الخصم والحكم في الوقت ذاته".

كما اكد ابو ريشة ان "بيانات النتائج الاولية الصادرة عن المفوضية مزورة (...) التزوير لم يحصل عبر تعبئة صناديق الاقتراع انما في ارقام البيانات".

وتابع "لقد ادلى حوالى 2500 ناحب باصواتهم في المركز الانتخابي الواقع في منطقتنا لكن بيانات المفوضية اظهرت ان عددهم لا يتجاوز 1400 صوت. فكيف يمكن ان يحدث ذلك"؟

واشار الى حدوث ذلك في "جميع مراكز الاقتراع".

وتابع "لقد وعد المسؤولون في مفوضية الانتخابات في الانبار باعادة الفرز امس الثلاثاء لكنهم نكثوا بوعدهم وقد ابلغنا العيساوي بذلك فوعد بالتدقيق في بيانات المفوضية لكننا شددنا على ضرورة اعادة احتساب الاصوات".

وقال ان العيساوي وعد بالنظر في الامر.

واعرب بو ريشة عن امله في "تشكيل تحالف" بين القائمة التي يدعمها وقائمتي المطلك ورئيس الوزراء الاسبق اياد علاوي "بعد اعلان النتائج النهائية للانتخابات".

وتنافس 551 مرشحا ضمن 35 كيانا سياسيا على 29 مقعدا في الانبار.

من جانبه قال الفريق الركن علي غيدان قائد القوات البرية العراقية ان "معلومات كثيرة تشير الى محاولات ارهابية لاشعال نار الفتنة في الانبار".

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من الاخبار

Newsletter