الرئيسية | ثقافة ومجتمع | اثار وتراث | المرجع اليعقوبي: يحذر من الانقياد وراء المرجعيات والحوزة الدينية

المرجع اليعقوبي: يحذر من الانقياد وراء المرجعيات والحوزة الدينية

tcb
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

حذّر المرجع الديني آية الله العظمى الشيخ محمد اليعقوبي في خطاب متلفز بث يوم الخميس الماضي في الذكرى السنوية الخامسة عشر لاستشهاد آية الله العظمى السيد محمد صادق الصدر من إتباع المرجعيات الدينية المتقاعسة
والحوزة المتكاسلة عن قضايا الأمة التي تقود إلى انتشار الفساد والظلم والجهل و خمول الحركة الإسلامية"
وقال اليعقوبي بعد شرح مفصل لآية قرآنية من سورة سبأ (ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه إلا فريقا من المؤمنين وما كان له عليهم من سلطان إلا لنعلم من يؤمن بالآخرة ممن هو منها في شك وربك على كل شيء حفيظ ) : إن التصنيف الذي وضعه السيد الشهيد محمد صادق الصدر لحال الحوزة العلمية في النجف الاشرف يومئذٍ كان لوصف حالة تمر بها الحوزة -" الحوزة الساكتة والحوزة الناطقة – فلماذ يزعل أصحاب المنهج التقليدي والحوزة الساكتة من هذا التصنيف الذي وضعوا أنفسهم فيه وهم مقتنعون به ويوضحون منهجهم
ويقولون ان وظيفتنا هي كذا وكذا " واضاف اليعقوبي"ان من بين الوظائف التي يقوم بها اصحاب المرجعيات والحوزة من المنهج التقليدي هي صلاة الجماعة " ان كانوا يصلون جماعة " واخذ الخيرة وقبض الحقوق وتدريس البحث " ان كانوا يدرسون البحث ". ويوجه اليعقوبي: خطابه الى أصحاب المرجعيات الأخرى ويقول" فانتم التزمتم بهذا المنهج فلماذا تزعلون وتستاؤون عندما قسم السيد الصدر الحوزة الى ناطقة وساكتة ..!! فهو هذا المنهج الذي اخترتموه وتبنيتموه " وتابع اليعقوبي الذي كان احد ابرز طلبة السيد الشهيد محمد صادق الصدر حتى
استشهاده عام 1999 قوله " فإبليس يفرح أن تكون قيادة الأمة ومرجعية الأمة بيد الحوزة المتقاعسة المتكاسلة التي لا تشعر بالمسؤولية والهم إزاء الدين وإزاء المسلمين وليس لها غيرة على المسلمين وعلى الإسلام لتأخذه
الأمواج شرقا وغربا ولا يحركون ساكنا ، وهذا مورد من موارد الآية ولقد صدق عليهم إبليس ظنه فاتبعوه... ورغم إن الحوزة متدينة وتصلي وتصوم وتطبع رسالة عملية لكن إبليس يفرح ضمن مراتب معينة .، فإبليس يفرح أن تكون المرجعية والقيادة بيد الحوزة المتكاسلة عن أداء مسؤولياتها " ونوه اليعقوبي قائلا " انا لم اذكر اسما ولم أطبق هذه الأوصاف والحال على أحد وإنما اذكر منهجا فالذي هو سائر بهذا المنهج لا يلوم إلا نفسه لأنه
خط هذا المنهج فلماذا يزعل مني ومن السيد الشهيد الصدر من قبلي حينما أقول هذه الكلمات فان كان فيها تقريع لهم وفيها إساءة فإذا ليتركوا هذا المنهج وليذهبوا الى المنهج الآخر لان هذا هو في الحقيقة وصف لمنهج قائم
للحوزة العملية والمرجعيات الدينية " وتساءل اليعقوبي " ماذا يترتب من نتائج لو كانت المرجعية و قيادة ألامه
بيد الحوزة المتقاعسة المتكاسلة المقصرة في أداء مسؤولياتها ويتركون المرجعية الرسالية العاملة التي تحمل همومهم وآلامهم وتسعى لإصلاح أحوالهم ؟؟ وأجاب ببعض نقاط منها " تعطيل فرائض مهمة وعلى رأسها الأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر ، فتصدي ذلك النموذج من الحوزة يعطل فرائض مهمة على رأسها هذه الفريضة"
واعتقد ان اي متابع يلاحظ ان المنكر يجري على مرأى ومسمع منهم ولا يغيرونه لذلك شلت هذه الفريضة وعطلت في معقل المرجعية وفي معقل الحوزة العلمية فضلا عن غيرها من الاماكن .ولقد عطلوا صلاة الجمعة مئات السنين بينما الحوزة الناطقة اقامت هذه الصلاة حينما كانت معطلة ولبست الكفن وتحملت المسؤولية ودفعت دمها ثمنا لذلك" وتراجع العمل الاجتماعي للحوزة العلمية إلى حد الإصابة بالشلل أحيانا عند قيادة الحوزة المتقاعسة الى مؤسسات الحوزة فيما أصبحت يقضه وكأنما المجتمع ولد من جديد عندما تصدت الحوزة الناطقة والحركية للمجتمع عندما تصدى الشهيد محمد باقر الصدر والشهيد محمد صادق الصدر لقيادة الحوزة والمرجعية . وكذلك ضعف الحالة الدينية في المجتمع وانتشار الفساد والظلم والجهل وترك الواجبات الشرعية وهذا ما حصل في المجتمع من قبل ان تتصدى المرجعية العاملة الرسالية " وخمول الحركة الإسلامية وتعطيل المشاريع الإسلامية ، فالإسلام مشروع حضاري نريد له أن يتقدم ويزدهر ويقنع العالم بالانتماء اليه .فلا يوجد أصلا مشروع لتقديم الإسلام للأمة بينما الحوزة الحركية الناطقة حسب تصنيف السيد الشهيد الصدر كتبت وقدمت المشاريع الإسلامية .
وعدم وجود من يرعى شؤون ألامه ومصالحها ومن يستمع لهموم الناس ، فالناس تظل في تيه وبلا أب وراعي ولا يوجد من يصغي إليها ويرعى مصالحها ويرفع الظلم عنها ويدافع عن حقوقها .وهذا خلاف العهد الذي أخذه الله سبحانه وتعالى على العلماء .
وبسبب تقوقع هذه الجهة وانكفائها على ذاتها وأنانيتها فيحصل لديها ضعف الوعي بقضايا الأمة والظروف والملابسات المحيطة بها ، فالانعزال عن الأمة يولد عدم القدرة لحلول المشاكل وعاجز عن وضع المشاريع التي تنهض بالأمة"

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من اثار وتراث

Newsletter