الرئيسية | حقوق وحريات | اليمن ودول الخليج | حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو جماهير الشعب البحراني بالزحف غدا نحو ضاحية السيف رفضا لما يسمى بـ"بحوار المنامة"

حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو جماهير الشعب البحراني بالزحف غدا نحو ضاحية السيف رفضا لما يسمى بـ"بحوار المنامة"

حجم الخط: Decrease font Enlarge font

بسم الله الرحمن الرحيم

بسم لله قاصم الجبارين، مبير الظالمين، مدرك الهاربين، نكال الظالمين صريخ المستصرخين، موضع حاجات الطالبين، معتمد المؤمنين.

 

((أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ يَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ يُرِيدُونَ أَن يَتَحَاكَمُوا إِلَى الطَّاغُوتِ وَقَدْ أُمِرُوا أَن يَكْفُرُوا بِهِ وَيُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُضِلَّهُمْ ضَلَالًا بَعِيدًا)).

((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاء تُلْقُونَ إِلَيْهِم بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءكُم مِّنَ الْحَقِّ ....)).

 

تدعو حركة أنصار ثورة 14 فبراير جماهير شعب البحرين الثائر الأبي الصامد للمشاركة الفاعلة والقوية والكبيرة في الفعالية الثورية الجماهيرية (زحفا إلى الضاحية .. ولنسقط الطاغية والفئة الباغية) والتي دعى إليها إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ودعمتها القوى الثورية الست (تيار العمل الإسلامي – إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير – تيار الوفاء الإسلامي – حركة حق – حركة أحرار البحرين الإسلامية – حركة خلاص البحرانية) وذلك غدا الجمعة 6 ديسمبر /كانون الأول 2013م ، لنعبر جميعا كثوار وجماهير وقوى ثورية معارضة عن رفضنا لما يسمى "حوار المنامة" .. وليكن زحفنا البشري هادرا نحو ضاحية السيف بشتى الطرق الممكنة لكل فرد من وطننا العزيز ، كما أننا نحيي جهوزية وإستعداد المدن والقرى والبلدات في البحرين والبلدات المجاورة للمشاركة في محلمة الجمعة المجيدة.

ولذلك فيا جماهيرنا البطلة .. ويا شبابنا الثوري الرسالي .. وتزامنا مع إنعقاد ما يسمى بـ "حوار المنامة" ، وتحضيرا وتمهيدا لفعالية "يسقط حمد" في 16 ديسمبر الجاري والتظاهرة السنوية الكبرى في عيد الشهداء وسط العاصمة المنامة في 17 ديسمبر القادم ، فلنزحف غدا إلى الضاحية لنعبر أمام المؤتمرين عن رفضنا لحكم العصابة الخليفية والفئة الباغية والحكم الخليفي الأموي اليزيدي السفياني المرواني الذي حكم البحرين ولا يزال ولأكثر من قرنين من الزمن بالحديد والنار والإرهاب والقتل والتنكيل والإغتيالات وسفك الدماء.

إننا نطالبكم أيها الجماهير الثورية الزاحفة غدا لميدان الشهداء وفاء لشهداءنا الأبرار وقادتنا ورموزنا الأبطال ومعتقلينا بحمل صور الشهداء وآبائهم المعتقلين ، وصور القادة والرموز المعتقلين والحقوقيين وعلى رأسهم المجاهد البطل الأستاذ عبد الوهاب حسين والمجاهد البطل الأستاذ حسن مشيمع والمجاهد البطل العلامة والزعيم الديني الشيخ محمد علي المحفوظ وسائر القادة والرموز والمعتقلين والحرائر الزينبيات المعتقلين في أقبية السجون الخليفية.

كما ونطالبكم بتحديد مطالبكم وشعاراتكم الثورية أمام العالم وأمام المشاركين غدا في "منتدى حوار المنامة" لتصل مطالبكم العادلة والمشروعة إلى أسماعهم وإلى أسماع العالم ، خصوصا شعار الشعب يريد إسقاط النظام وإرحل إرحل .. وإرحلوا إرحلوا .. وإنتهت الزيارة عودوا إلى الزبارة .. وشعارات حق الشعب في تقرير المصير وأن يكون مصدر السلطات جميعا.

إن حركة أنصار ثورة 14 فبراير ترى بأن منتدى حوار المنامة الذي سيعقد غدا الجمعة فرصة ثمينة وكبيرة للإعلان أولا عن رفض إنعقاده وثانيا للإعلان عن مطالب الشعب وثورة 14 فبراير التي تتمثل في إسقاط النظام والتمسك بالقصاص من القتلة والمجرمين والسفاحين ومنتهكي الأعراض ومرتكبي جرائم الحرب ومجازر الإبادة الجماعية ضد شعبنا البحراني الثائر وعلى رأسهم الطاغية الديكتاتور يزيد وهيتلر العصر حمد بن عيسى آل خليفة.

كما أن مظاهرة الزحف غدا لضاحية السيف فرصة للإعلان عن رفض التسويات السياسية مع حكم العصابة الخليفية وأن شعبنا غير معني بهذه التسويات وأنه يرفض بالكامل بقاء حكم العصابة الخليفية وتثبيت عرش الطاغية حمد وإفلاته من العقاب ، والإعلان عن إستمرار الثورة حتى تحقيق النصر المؤزر.

كما أن مظاهرة الزحف نحو ضاحية السيف ستكون رسالة هامة للحكم الخليفي وللقوى السياسية المطالبة بالتسويات السياسية في ظل بقائه ، ورسالة هامة للمجتمع الدولي والدول الكبرى والدول الإقليمية ، بأن شعبنا الذي قدم التضحيات الجسام والشهداء والآلاف من الجرحى والآلاف من المعتقلين وأنتهكت أعراضه ومقدساته لن يركن إلى حكم الظلمة الخليفيين ولن يمكنهم من البقاء في الحكم من جديد ، ولن يرضخ لتسويات سياسية دولية وإقليمية على حساب مطالب الثورة وأهدافها ومنطلقاتها.

إن مظاهرة الزحف نحو ضاحية السيف والتجمهر أمام منتدى الحوار غدا الجمعة سيكون رسالة هامة يقدمها شعبنا وشبابنا الثوري الرسالي مع القوى الثورية المطالبة بإسقاط النظام بأننا جميعا نرفض التسويات السياسية وتثبيت شرعية الحكم الخليفي ونرفض إفلات الطاغية ورموز حكمه من المساءلة والمحاكمة كمجرمي حرب لابد أن يحاكموا في محاكم جنائية دولية لينالوا القصاص العادل.

إننا نثمن الإستعدادات الكبيرة للقرى والبلدات المجاورة لضاحية السيف ومنها بلدة كرباباد والديه والسنابس وجدحفص وغيرها من القرى القريبة ، كما ونثمن الإستعدادات الجماهيرية في سائر المدن والبلدات التي ستبدأ زحفها غدا الجمعة نحو ضاحية السيف والتي ستوصل ظلامة شعبنا وقادتنا ومعتقلينا وحرائرنا إلى العالم ، حيث أن المعتقلين والقادة الرموز في سجن جو عنبر "1" ومن ضمنهم العلامة الشيخ محمد علي المحفوظ والسيد مهدي الموسوي الجمري الذي تعرض للضرب المبرح مما أدى إلى كسر يده هاهم اليوم يستصرخونكم لترفعوا ظلامتهم إلى العالم.

فيا جماهيرنا الثورية إن العلامة المحفوظ أبت شيمه ومبادئه إلا أن يعلن عن موقفه الغاضب والرافض للإنتهاكات المستمرة لسجناء الرأي في سجن جو "سجن غوانتنامو وسجن أبوغريب البحرين"، فعندما شاهد آثار التعذيب الوحشية الظاهرة على جسد الأسير المحكوم بالمؤبد علي الطويل أعلن عن إستيائه وإستنكاره مما أدى إلى إمتداد يد الدنائة والعار على قائد الأمل المقدام غير آبهين بكبر سنه والأمراض التي يعاني منها.

إن الإعتداء على العلامة المحفوظ قد أوقد الحمية عند عدد من الأسرى الشرفاء في "عنبر1" فكسروا هاجس الأغلال وإنتفضوا دفاعا عن سماحته ومن بين هؤلاء الأسرى الأبطال إبن قرية بني جمرة حسن مهدي حسن مما أدى إلى إعلان حالة الإستنفار والطوارىء في سجن جو ، وإستدعاء الكثير من الوحدات وفرق المرتزقة الجلادين الذين إنهالوا عليهم جميعا بالضرب وقام الجلادون بسحب العلامة المحفوظ وإقتياده لجهة مجهولة وتعذيبه وهو الآن يرقد في المستشفى نتيجة التعذيب ، بينما زج بالبقية في السجون الإنفرادية وقد بدوأ بالإضراب عن الطعام ، كما قام آباء الشهداء ومنهم والد الشهيد أبوتاكي ووالد الشهيد علي الشيخ والحقوقي حسين جواد بروزي بالإضراب عن الطعام في سجن الحوض الجاف.

ولذلك فإننا نطالب جماهير شعبنا للوفاء لدماء الشهداء الأبرار والقادة والرموز والمعتقلين والحقوقيين بالزحف الهادر نحو ضاحية السيف غدا الجمعة ولنسمع بحناجرنا وشعاراتنا الثوریة من يروجون إلى لوائج التسويات السياسية الذين يريدون تدجين الرأي العام الثوري ودعوة الناس إلى ميثاق خطيئة آخر.

إن تظاهرة الزحف غدا ستفشل مبادرات التسويات السياسية التي تم تسريبها بعناوين مختلفة والتي يهدف من سربها إلى إعداد الشعب لهذه المبادرة والهرولة من جديد للتوقيع على ميثاق خطيئة ومسار خاطئ جديد.

إن منتدى حوار المنامة الذي سيعقد غدا الجمعة يراد منه التمهيد لتسويات سياسية جديدة لإفلات الطاغية حمد من المحاكمة والقصاص ، بالإعداد وعبر يد إنهزامية على إعداد الموقف الشعبي وتدجين الشعب  لإستقبال مبدأ "المبادرات" بعون خارجي لذلك علينا بإستقبال مبادراتهم بأذن صماء لا تعرف إلا مبدأ رحيل الطاغية ورحيل العائلة الخليفية.

وإننا على ثقة تامة بأن شعبنا بمظاهراته غدا الجمعة سيرفض "المبادرات" الهزيلة هذه بقطع النظر عن مصدرها ومن يروج لها وسيكون ثابتا على الإستحقاقات السياسية لثورة 14 فبراير المجيدة.. وسيرفض التسويات السياسية تحت أي غطاء إقليمي أو دولي إذ لا يمكن لشعبنا السكوت عن إنتهاك الأعراض وهدم المقدسات وسفك الدماء وما أرتكب من جرائم حرب وتعذيب وإنتهاكات صارخة لحقوق الإنسان داخل السجون الخليفية.

إن من إرتكب خيانة عظمى وإغتصب وإعتدى على المقدسات وقتل النفس المحترمة وإرتكب مجازر إبادة جماعية لابد من القصاص منه خارج أطر السياسة وخبث رعاتها ، ولذلك فإن تزايد الإنتهاكات يجعل ثباتنا أكثر ووعينا بأن الحوار مع القتلة والمجرمين والسفاحين لا يجدي ويعزز مطلبنا في إسقاط حكم العصابة الخليفية والتي بات بقاؤها مستحيلا.

فإلى الإستعدادات الكبيرة غدا الجمعة للزحف نحو ضاحية السيف ومنتدى حوار المنامة لكي نسمع العالم مطالبنا العادلة والمشروعة في بحرين من دون آل خليفة .. وفي بحرين العزة والكرامة .. وفي بحرين يكون فيها شعبنا مصدر السلطات جميعا.

 

(إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار).

 

 

حركة أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من اليمن ودول الخليج

Newsletter