الرئيسية | ثقافة ومجتمع | اثار وتراث | اتحاد الادباء والكتاب في النجف الاشرف يدين قيام عصابة داعش الاجرامية بتدمير مقتنيات متحف الموصل

اتحاد الادباء والكتاب في النجف الاشرف يدين قيام عصابة داعش الاجرامية بتدمير مقتنيات متحف الموصل

tcb
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

 اتحاد الادباء والكتاب في النجف الاشرف يدين قيام عصابة داعش الاجرامية بتدمير مقتنيات متحف الموصل 

النجف الاشرف -المرايا

دان اتحاد الادباء والكتاب في النجف الاشرف قيام عصابة داعش الاجرامية بتدمير مقتنيات متحف الموصل الاثارية والتراثية وقال الاتحاد في بيان اطلعت علية المرايا :" ألم وغضب شديدين.. تلقى أدباء النجف الأشرف وكتابها نبأ الفاجعة الجديدة التي ارتكبتها عصابات "داعش" الإرهابية بحق تراث العراق وحضارته، بالإقدام على تدمير المقتنيات الآثارية في متحف الموصل وحرق مئات الألوف من الكتب والمخطوطات النفيسة في المكتبات العامة والخاصة، ليضيفوا بذلك جريمة نكراء جديدة إلى سجل جرائمهم المتتالية كل يوم بحق شعب العراق وحضارته.."

واضاف البيان "في الوقت الذي نواصل فيه إدانتنا – بالكلمة والفعل – لجرائم إراقة الدم البريء واستهداف الإنسان الآمن في عموم عراقنا الحبيب، ندين بشدة هذه الجريمة الآثمة، التي تشير بشكل واضح لا لبس فيه إلى همجية هذه العصابة الإجرامية وأهدافها الوحشية في التدمير وقتل الحياة بكل أشكالها .. ونؤكد ما ذهبنا إليه سابقاً في بياننا (مبادرة أدباء ونخب نجفية) الذي أطلقناه في تموز من العام الماضي بعد أحداث سقوط الموصل الحبيبة، من أن هذه الجرائم تستهدف السلم الأهلي والتنوّع الثقافيّ في بلادنا، وتحاول تحطيم البنية الحضارية والتاريخية للمجتمع والدولة العراقية. وإن اتحاد الأدباء والكتاب في النجف الأشرف إذ يطالب مرة أخرى الجهات المعنية في العراق والمنظمات الدولية للتدخل بقوة من أجل المحافظة على إرث بلادنا ومنع استهدافه سواء بالتدمير أو بالسرقة، فإنه يطالب مجلس الأمن الدولي وجامعة الدول العربية ومنظمة اليونسكو والمنظمات الإقليمية والدولية ذات الصلة، بإدانة هذه الجريمة بشكل واضح والعمل على وقف استهداف تراث حضارة وادي الرافدين وحضارات المنطقة فضلاً عن استهداف شعوبها الآمنة ومقدراتها ومستقبلها.

واختتم الاتحاد بيانه "لا يسعنا في أجواء هذه النكبة الثقافية الأليمة إلا أن ندعو العراقيين كافة على اختلاف مكوناتهم وطوائفهم وتوجهاتهم السياسية والفكرية إلى توحيد الجهود من أجل درء خطر الإرهاب، والمسير بقدم ثابتة لتحرير مدننا الحبيبة من تنظيم داعش الإرهابي وأذنابه واغاثة أهلنا وعيالنا فيها وانقاذ تراثنا وآثارنا وثقافاتنا من خطر معاول الهدم ونيران العبث والهمجية التي تهددها مع رفع الصوت عالياً لتأكيد ثقافة السلام والتوادد بين مكونات شعبنا العراقي الحبيب.. "

 

إشترك في خلاصة التعليقات تعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

إكتب تعليق

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من اثار وتراث

Newsletter